In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player
Joomla! Slideshow
logo

حقائق يجب على الوالدين معرفتها

أرسل إلى صديق طباعة

عن الأمراض التي تسببها المكورات الرئوية وأخطارها على الطفل

هناك مجموعة من الحقائق الهامة والتي من المهم معرفتها من قبل الأهل والوالدين عن أمراض المكور الرئوي وأهمية الوقاية منها إذ تسبب هذه الأمراض عدة آلاف من حالات التهاب السحايا,التهاب رئوي الحاد التهاب الأذن الوسطى وتجرثم الدم وغيرها سنويا في جميع فئات الأعمار على مستوى العالم

 

أمراض المكور الرئوي الإجتياحية

هي عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تسببها الجرثومة نفسها عقدية ذات الرئة وهذه الجرثومة تسبب أمراضا خطيرة وهي التهاب السحايا وتجرثم الدم والتهاب الأذن الوسطى لذا ينبغي على الوالدين معرفة الحقائق المتعلقة بهذه الأمراض ما هي أعراضها وكيف يمكن وقاية الطفل منها
أعراض مرض التهاب السحايا البكتيري

الحمى والنعاس والصداع والتقيؤ وكذلك تصل الرقبة

أعراض الالتهاب الرئوي

حمى شديدة إعياء كحة تقيؤ وألم في أحد جنبي الصدر

أعراض مرض تجرثم الدم

حمى حمى شديدة سرعة الاهتياج والتنفس السريع وصعوبة الإرضاء (النكد)

ما هو التهاب السحايا البكتيري؟

هو التهاب يصيب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي وقد تكون له عواقب وخيمة على وظائف الجهاز العصبي

لماذا يعتبر السحايا البكتيري خطيرا؟

يمكن أن يسبب إعاقة خطيرة تكون دائمة أحيانا ما في ذلك الإصابة بالصمم والشلل والتخلف العقلي


ما هو تجرثم الدم؟

يشار إليه باسم (تسمم الدم) ويحدث عند دخول البكتيريا مجرى الدم وهو حالة خطيرة يمكن أن تتطور إلى عدد من الالتهابات الخطيرة لأن الدم يحمل البكتيريا إلى كافة أنحاء الجسم وأي عضو قابل أن يلتهب مثل العظام

كيف يصاب الأطفال بالتهاب السحايا والرئوي وتجرثم الدم؟

كما هي الحال لأمراض المكورات الرئوية الأخرى فإن البكتيريا التي تسبب هذه الأمراض يمكن أن تنتقل من طفل للآخر من خلال الرذاذ الذي ينتشر في الهواء نتيجة لعطاس أو سعال طفل مصاب أو الاتصال المباشر بالجلد أو الأسطح الملوثة كما يمكن لأطفال آخرين إلتقاتها عبر التنفس ويصابون بالمرض

 


هل تكون مخاطر إصابة بعض الأطفال أكبر من مخاطر إصابة البعض الآخر؟

جميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات يكونوا عرضة لمخاطر متزايدة وهذه المخاطر تكون أكبر عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين   ونتيجة لتواجد الأطفال مع بعضهم البعض في دور الرعاية النهارية(الحضانة) ل4ساعات أو أكثر في الأسبوع فيتعرضون لمخاطر الإصابة بالمكورات الرئوية بنسبة أكبر من الأطفال  الذين لا يرتادون الحضانة ومن الآخرين الذين يكونون عرضة لمخاطر أكبر الذين يعانون من الربو والمصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة

كيف ينبغي معالجة التهاب السحايا والالتهاب الرئوي وتجرثم الدم؟

تستخدم عادة المضادات الحيوية لمعالجة هذه الأمراض وخلال السنوات الخمس الماضية أصبحت المضادات الحيوية أقل فعالية في معالجة تلك الأمراض ويعود هذا إلى أن البكتيريا والجراثيم تقوم بتطوير نفسها بعد بدء العلاج لمقاومة المضاد وحماية نفسها
هنا أصبحت الحاجة إلى اللقاح ضرورية وملحة لوقاية الإنسان من الإصابة بتلك الأمراض أصلا بدلا من الحاجة للعلاج بعد الإصابة بها

متى يجب إعطاء اللقاح ضد هذه الأمراض؟

يوصى إعطاء اللقاح كسلسلة من 3جرعات في عمر شهرين ثم 4أشهر وتتبع ذلك جرعة منشطة في سن 12 شهر وبالنسبة للأطفال الذين لم يحصلوا على اللقاح سابقا وتجاوز العمر المحدد في الجدول الزمني للجرعات فيمكن إعطائهم الجرعات تبعا لجدول زمني مختلف  ويجب استشارة الطبيب حول اللقاح والجدول الزمني الأكثر ملائمة للطفل

ما هي الأعراض الجانبية المتوقعة للقاح ؟

ألم خفيف أو احمرار في منطقة الحقن  قلة شهية مؤقتة

 

 

 

إعداد الطالبة :بيان الجعبة 



   
ann
 
lib
 
rej
 
calender